ابداع العرب



أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم /
يسعدنا دخول اذا كنت مسجل معنا ، او التسجيل اذا لم تكن قد سجلت عضوية قبل ذلك ...
واعلم ان تسجيلك ومشاركتك معنا هي وسااام نتشرف به ونسعد بتحصيله


ابداع العرب

منتدي ابداع وتصميم وتطوير
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل  

شاطر | 
 

 هدي النبي في التعامل مع العصاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الابداع
عضو مؤسس
عضو مؤسس
avatar

مشاركاتي : 361
نقاط النشاط : : 7646
السٌّمعَة : 15
العمر : 20

مُساهمةموضوع: هدي النبي في التعامل مع العصاة   السبت أبريل 09, 2016 3:05 pm

ﺍﻥ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺍﻟﺤﻖ ﻣﻄﻠﺐ ﻳﻄﻠﺒﻪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻭﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺫﻟﻚ ﺇﻻ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ؛ ﻓﺎﻟﻬﺪﺍﻳﺔ ﻣﺸﺮﻭﻃﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻪ } ﻗُﻞْ ﺃَﻃِﻴﻌُﻮﺍ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻭَﺃَﻃِﻴﻌُﻮﺍ ﺍﻟﺮَّﺳُﻮﻝَ ﻓَﺈِﻥ ﺗَﻮَﻟَّﻮﺍ ﻓَﺈِﻧَّﻤَﺎ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻣَﺎ ﺣُﻤِّﻞَ ﻭَﻋَﻠَﻴْﻜُﻢ ﻣَّﺎ ﺣُﻤِّﻠْﺘُﻢْ ﻭَﺇِﻥ ﺗُﻄِﻴﻌُﻮﻩُ ﺗَﻬْﺘَﺪُﻭﺍ ﻭَﻣَﺎ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟﺮَّﺳُﻮﻝِ ﺇِﻻَّ ﺍﻟْﺒَﻼﻍُ ﺍﻟْﻤُﺒِﻴﻦُ { ‏[ ﺍﻟﻨﻮﺭ : 54 ‏] . ﻓﻌﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ ﺃﻥ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺃﻣﺮ ﻓﻲ ﻋﺒﺎﺩﺍﺗﻪ ﻭﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻪ ﻭﻋﻘﻮﺩﻩ ﻭﺩﻋﻮﺗﻪ، ﻓﻴﺴﻠﻜﻪ ﻭﻟﻴﺼﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﺇﻥ ﻗﻞَّ ﺍﻟﻤﻌﻴﻦ، ﻭﻟﻴﻌﻠﻢ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻴﻘﻴﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﺎﻗﺒﺔ ﻟﻠﻤﺘﺒﻌﻴﻦ .
ﻭﻣﻦ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻫﺪﻳﻪ ﻓﻲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ ﻭﺍﻟﻌﺎﺻﻴﻦ، ﻭﻫﺪﻳﻪ ﻭﺳﻂ ﺑﻴﻦ ﺍﻹﻓﺮﺍﻁ ﻭﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻂ .
ﻓﻜﺎﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻳﻨﻬﻰ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ، ﻭﻳﺤﺬﺭ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﻳﺬﻛﺮ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ؛ ﺍﻣﺘﺜﺎﻻً ﻷﻣﺮ ﺍﻟﻠﻪ - ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻟﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ : } ﻓَﺬَﻛِّﺮْ ﺑِﺎﻟْﻘُﺮْﺁﻥِ ﻣَﻦ ﻳَﺨَﺎﻑُ ﻭَﻋِﻴﺪِ { ‏[ ﻕ : 45 ‏] . ﻓﺒﺎﺏ ﺍﻟﺘﺮﻫﻴﺐ ﻭﺭﺩﺕ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻨﺼﻮﺹ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﻮﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ، ﻭﺗﺒﻴﻦ ﺣﻜﻢ ﻣﻦ ﻗﺎﺭﻓﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻵﺧﺮﺓ، ﻓﻴﺬﻛِّﺮ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻨﺼﻮﺹ، ﻭﻳﻘﺮﺅﻫﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻴﺒﻜﻮﻥ ﺣﻴﻦ ﺳﻤﺎﻋﻬﺎ ﺃﺣﻴﺎﻧًﺎ .
ﻭﻛﺎﻥ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﻉ ﻭﺍﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺘﺸﺎﺑﻪ، ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺘﻬﻮﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺴﻮِّﻍ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ؛ ﻓﻠﺬﺍ ﻛﺎﻥ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ ﺃﺗﻘﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﺗﺠﻨﺒﻮﺍ ﺍﻟﻤﺘﺸﺎﺑﻬﺎﺕ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺤﺮﻣﺎﺕ، ﻓﺄﻧﺘﺠﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺧﺸﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ، ﻭﻟﻮ ﺣﺼﻞ ﻷﺣﺪﻫﻢ ﺣﺎﻟﺔ ﺿﻌﻒ ﻭﺃﻏﻮﺍﻩ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻓﻘﺎﺭﻑ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ، ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﻳﺘﻮﺏ ﻭﻳﻄﻠﺐ ﺃﻥ ﻳﻄﻬﺮ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻵﺧﺮﺓ، ﻭﻟﻮ ﺗﻮﻗﻒ ﺍﻷﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺬﻝ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻟﺠﺎﺩ ﺑﻬﺎ .
ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻊ ﺃﺭﺑﺎﺏ ﺍﻟﺸﻬﻮﺍﺕ ﺃﻧﻪ ﻳﻌﻈﻬﻢ ﻭﻳﺬﻛﺮﻫﻢ، ﻭﻳﺒﻴﻦ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺷﺮﻋﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ؛ ﻓﻌﻦ ﺃﺑﻲ ﺃﻣﺎﻣﺔ ﻗﺎﻝ : ‏( ﺇﻥ ﻓﺘﻰ ﺷﺎﺑًﺎ ﺃﺗﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ : ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﺍﺋﺬﻥ ﻟﻲ ﺑﺎﻟﺰﻧﺎ . ﻓﺄﻗﺒﻞ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺰﺟﺮﻭﻩ، ﻗﺎﻟﻮﺍ : ﻣﻪ ﻣﻪ . ﻓﻘﺎﻝ : ‏« ﺍﺩﻧﻪ ‏» ، ﻓﺪﻧﺎ ﻣﻨﻪ ﻗﺮﻳﺒًﺎ ﻓﺠﻠﺲ، ﻗﺎﻝ : ‏« ﺃﺗﺤﺒﻪ ﻷﻣﻚ؟ ‏» ﻗﺎﻝ : ﻻ ﻭﺍﻟﻠﻪ، ﺟﻌﻠﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺪﺍﺀﻙ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﻭﻻ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ ﻷﻣﻬﺎﺗﻬﻢ ‏» . ﻗﺎﻝ : ‏« ﺃﻓﺘﺤﺒﻪ ﻻﺑﻨﺘﻚ؟ ‏» ﻗﺎﻝ : ﻻ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﺟﻌﻠﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺪﺍﺀﻙ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﻭﻻ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ ﻟﺒﻨﺎﺗﻬﻢ ‏» . ﻗﺎﻝ : ‏« ﺃﻓﺘﺤﺒﻪ ﻷﺧﺘﻚ؟ ‏» ﻗﺎﻝ : ﻻ ﻭﺍﻟﻠﻪ، ﺟﻌﻠﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺪﺍﺀﻙ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﻭﻻ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ ﻷﺧﻮﺍﺗﻬﻢ ‏» . ﻗﺎﻝ : ‏« ﺃﻓﺘﺤﺒﻪ ﻟﻌﻤﺘﻚ؟ ‏» ﻗﺎﻝ : ﻻ ﻭﺍﻟﻠﻪ، ﺟﻌﻠﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺪﺍﺀﻙ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﻭﻻ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ ﻟﻌﻤﺎﺗﻬﻢ ‏» . ﻗﺎﻝ : ‏« ﺃﻓﺘﺤﺒﻪ ﻟﺨﺎﻟﺘﻚ؟ ‏» ﻗﺎﻝ : ﻻ ﻭﺍﻟﻠﻪ، ﺟﻌﻠﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺪﺍﺀﻙ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﻭﻻ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ ﻟﺨﺎﻻﺗﻬﻢ ‏» . ﻗﺎﻝ : ﻓﻮﺿﻊ ﻳﺪﻩ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺎﻝ : ‏« ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﻏﻔﺮ ﺫﻧﺒﻪ، ﻭﻃﻬﺮ ﻗﻠﺒﻪ، ﻭﺣﺼﻦ ﻓﺮﺟﻪ ‏» ، ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻳﻠﺘﻔﺖ ﺇﻟﻰ ﺷﻲﺀ ‏) ‏( 1 ‏) .
ﻭﻛﺎﻥ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﻜﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ، ﻓﻴﺴﺄﻝ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺒﻴﻦ ﻟﻪ ﺍﻷﻣﺮ ﻭﻳﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻭﻗﻮﻉ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ، ﻭﻫﻞ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ ﻗﺎﺭﻑ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﻋﺎﻟﻢ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﺃﻭ ﺟﺎﻫﻞ؛ ﻓﻌﻦ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﻗﺎﻝ : ﺃﺗﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺘﻤﺮ ﻓﻘﺎﻝ : ‏« ﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﺗﻤﺮﻧﺎ؟ ‏» ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺮﺟﻞ : ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﺑﻌﻨﺎ ﺗﻤﺮﻧﺎ ﺻﺎﻋﻴﻦ ﺑﺼﺎﻉ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ . ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ‏« ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺑﺎ ﻓﺮﺩﻭﻩ ﺛﻢ ﺑﻴﻌﻮﺍ ﺗﻤﺮﻧﺎ ﻭﺍﺷﺘﺮﻭﺍ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ‏» ‏( 2 ‏) . ﺛﻢ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺘﺪﺍﺭﻙ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻹﻣﻜﺎﻥ ﻓﻴﺄﻣﺮ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ، ﻛﻤﺎ ﺃﻣﺮ ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﻤﺮ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺭﺑﻮﻳﺔ . ﻭﻛﻤﺎ ﺃﻣﺮ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺃﻥ ﻳﺮﺍﺟﻊ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻃﻠﻘﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﺣﺎﺋﺾ ﺗﻐﻴﻴﺮًﺍ ﻟﻠﻤﻨﻜﺮ، ﻭﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻠﻤﺴﻲﺀ ﺻﻼﺗﻪ : ‏« ﺍﺭﺟﻊ ﻓﺼﻞِّ ﻓﺈﻧﻚ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ‏» .
ﻭﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ ﺟﺎﻫﻼً ﻭﺍﺭﺗﻜﺐ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻭﻫﻮ ﻳﻈﻦ ﺟﻮﺍﺯﻫﺎ، ﺗﻠﻄﻒ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻌﻪ ﺑﺎﻹﻧﻜﺎﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﻨﻔﻪ؛ ﻓﻌﻦ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻗﺎﻝ : ﺑﻴﻨﺎ ﺃﻧﺎ ﺃﺻﻠﻲ ﻣﻊ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫ ﻋﻄﺲ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﻡ، ﻓﻘﻠﺖ : ﻳﺮﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ . ﻓﺮﻣﺎﻧﻲ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﺑﺄﺑﺼﺎﺭﻫﻢ، ﻓﻘﻠﺖ : ﻭﺍﺛﻜﻞ ﺃﻣﻴﺎﻩ، ﻣﺎ ﺷﺄﻧﻜﻢ ﺗﻨﻈﺮﻭﻥ ﺇﻟﻲَّ؟ ﻓﺠﻌﻠﻮﺍ ﻳﻀﺮﺑﻮﻥ ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﻓﺨﺎﺫﻫﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺃﻳﺘﻬﻢ ﻳﺼﻤِّﺘﻮﻧﻨﻲ ﻟﻜﻨﻲ ﺳﻜﺖ، ﻓﻠﻤﺎ ﺻﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﺒﺄﺑﻲ ﻫﻮ ﻭﺃﻣﻲ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﻣﻌﻠﻤًﺎ ﻗﺒﻠﻪ ﻭﻻ ﺑﻌﺪﻩ ﺃﺣﺴﻦ ﺗﻌﻠﻴﻤًﺎ ﻣﻨﻪ، ﻓﻮﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻛﻬﺮﻧﻲ - ﺃﻱ ﺯﺟﺮﻧﻲ - ﻭﻻ ﺿﺮﺑﻨﻲ ﻭﻻ ﺷﺘﻤﻨﻲ ﻗﺎﻝ : ‏« ﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻻ ﻳﺼﻠﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺘﺴﺒﻴﺢ ﻭﺍﻟﺘﻜﺒﻴﺮ ﻭﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ‏» ‏( 3 ‏) .
ﺍﻷﺻﻞ ﺃﻥ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻹﻧﻜﺎﺭ، ﻟﻜﻦ ﻗﺪ ﻳﻐﻠﻆ ﻓﻲ ﺍﻹﻧﻜﺎﺭ ﺇﺫﺍ ﺣﺼﻠﺖ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﺎﺻَّﺔ ﺃﺻﺤﺎﺑﺔ ﻣﻤﻦ ﻗﻮﻱ ﺇﻳﻤﺎﻧﻬﻢ ﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﻳﺮﺍﻫﺎ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ؛ ﻓﻌﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﻗﺎﻝ : ﺭﺃﻯ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻠﻲَّ ﺛﻮﺑﻴﻦ ﻣﻌﺼﻔﺮﻳﻦ، ﻓﻘﺎﻝ : ‏« ﺃﺃﻣﻚ ﺃﻣﺮﺗﻚ ﺑﻬﺬﺍ؟ ‏» ﻗﻠﺖ : ﺃﻏﺴﻠﻬﻤﺎ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﺑﻞ ﺃﺣﺮﻗﻬﻤﺎ ‏» ‏( 4 ‏) . ﺑﻞ ﺭﺑﻤﺎ ﺑﺎﻟﻎ ﻓﻲ ﺗﺄﺩﻳﺐ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻪ، ﻓﻬﺠﺮﻫﻢ ﻭﺃﻣﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻬﺠﺮﻫﻢ، ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻟﻠﺜﻼﺛﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺧﻠﻔﻮﺍ .
ﻭﻣﻦ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﻐﻀﺐ ﺣﻴﻦ ﻭﻗﻮﻉ ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻏﻀﺒﺔ ﻟﻠﻪ؛ ﻓﻌﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ - ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ - ﻗﺎﻟﺖ : ‏( ﻣﺎ ﺿﺮﺏ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺷﻴﺌًﺎ ﻗﻂ ﺑﻴﺪﻩ ﻭﻻ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻭﻻ ﺧﺎﺩﻣًﺎ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻳﺠﺎﻫﺪ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻣﺎ ﻧﻴﻞ ﻣﻨﻪ ﺷﻲﺀ ﻗﻂ ﻓﻴﻨﺘﻘﻢ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻳﻨﺘﻬﻚ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﺍﻟﻠﻪ، ﻓﻴﻨﺘﻘﻢ ﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ‏) ‏( 5 ‏) . ﻓﺎﻟﺘﺄﺛﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻈﻴﻢ ﺍﻟﻠﻪ، ﺑﺨﻼﻑ ﻣﻦ ﺗﺒﻠﺪ ﺣﺴﻪ ﻓﻼ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﺬﻟﻚ، ﻟﻜﻦ ﻏﻀﺒﻪ ﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﺨﺮﺟﻪ ﻋﻦ ﺣﺪ ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﻝ ﻓﻴﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺜﺒﺖ ﻭﺍﻟﺮﻓﻖ ﻓﻲ ﺣﻖ ﻣﻦ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻓﻖ .
ﻭﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻏﻀﺒﻪ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺸﻔﻊ ﺃﺣﺪ ﻹﺳﻘﺎﻁ ﺣﺪ ﻣﻦ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺭﻓﻌﻪ ﺇﻟﻴﻪ؛ ﻓﻌﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ‏( ﺃﻥ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺳﺮﻗﺖ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﻏﺰﻭﺓ ﺍﻟﻔﺘﺢ، ﻓﻔﺰﻉ ﻗﻮﻣﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﻳﺴﺘﺸﻔﻌﻮﻧﻪ، ﻗﺎﻝ ﻋﺮﻭﺓ : ﻓﻠﻤﺎ ﻛﻠَّﻤﻪ ﺃﺳﺎﻣﺔ ﻓﻴﻬﺎ، ﺗﻠﻮَّﻥ ﻭﺟﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ : ‏« ﺃﺗﻜﻠﻤﻨﻲ ﻓﻲ ﺣﺪ ﻣﻦ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻠﻪ؟ ‏» ﻗﺎﻝ ﺃﺳﺎﻣﺔ : ﺍﺳﺘﻐﻔﺮ ﻟﻲ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ . ﻓﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻌﺸﻲ، ﻗﺎﻡ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺧﻄﻴﺒًﺎ ﻓﺄﺛﻨﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﺃﻫﻠﻪ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ : ‏« ﺃﻣﺎ ﺑﻌﺪ، ﻓﺈﻧﻤﺎ ﺃﻫﻠﻚ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻗﺒﻠﻜﻢ ﺃﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﺗﺮﻛﻮﻩ، ﻭﺇﺫﺍ ﺳﺮﻕ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﻀﻌﻴﻒ ﺃﻗﺎﻣﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺪ، ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻧﻔﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻴﺪﻩ ﻟﻮ ﺃﻥ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺮﻗﺖ ﻟﻘﻄﻌﺖ ﻳﺪﻫﺎ ‏» . ﺛﻢ ﺃﻣﺮ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺘﻠﻚ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻘﻄﻌﺖ ﻳﺪﻫﺎ، ﻓﺤﺴﻨﺖ ﺗﻮﺑﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﻭﺗﺰﻭﺟﺖ، ﻗﺎﻟﺖ ﻋﺎﺋﺸﺔ : ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﻓﺄﺭﻓﻊ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ‏) ‏( 6 ‏) .
ﻭﻣﻦ ﻫﺪﻱ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻊ ﺍﻟﻌﺼﺎﺓ ﺃﻳﻀًﺎ، ﺃﻧﻪ ﺇﺫﺍ ﺃﺗﻰ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ ﺗﺎﺋﺒًﺎ ﻣﻌﺘﺮﻓًﺎ ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ ﺃﺳﻘﻂ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺤﺪ؛ ﻓﺎﻟﺘﻮﺑﺔ ﻣﻜﻔﺮﺓ ﻭﺍﻟﺤﺪ ﻣﻜﻔﺮ، ﻟﻜﻦ ﺇﺫﺍ ﺃﺻﺮ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ ﺍﻟﺘﺎﺋﺐ ﺃﻥ ﻳُﻄﻬّﺮ ﺑﺎﻟﺤﺪ، ﺃﻗﺎﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺤﺪ؛ ﻓﻌﻦ ﺑُﺮَﻳْﺪَﺓَ ﻗَﺎﻝَ : ‏( ﺟَﺎﺀَ ﻣَﺎﻋِﺰُ ﺑْﻦُ ﻣَﺎﻟِﻚٍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲِّ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﻳَﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪِ، ﻃَﻬِّﺮْﻧِﻲ . ﻓَﻘَﺎﻝَ : ‏« ﻭَﻳْﺤَﻚَ، ﺍﺭْﺟِﻊْ ﻓَﺎﺳْﺘَﻐْﻔِﺮْ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻭَﺗُﺐْ ﺇِﻟَﻴْﻪِ ‏» . ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﺮَﺟَﻊَ ﻏَﻴْﺮَ ﺑَﻌِﻴﺪٍ، ﺛُﻢَّ ﺟَﺎﺀَ ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﻳَﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪِ، ﻃَﻬِّﺮْﻧِﻲ . ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ : ‏« ﻭَﻳْﺤَﻚَ، ﺍﺭْﺟِﻊْ ﻓَﺎﺳْﺘَﻐْﻔِﺮْ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻭَﺗُﺐْ ﺇِﻟَﻴْﻪِ ‏» . ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﺮَﺟَﻊَ ﻏَﻴْﺮَ ﺑَﻌِﻴﺪٍ ﺛُﻢَّ ﺟَﺎﺀَ ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﻳَﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪِ، ﻃَﻬِّﺮْﻧِﻲ . ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲُّ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻣِﺜْﻞَ ﺫَﻟِﻚَ، ﺣَﺘَّﻰ ﺇِﺫَﺍ ﻛَﺎﻧَﺖْ ﺍﻟﺮَّﺍﺑِﻌَﺔُ ﻗَﺎﻝَ ﻟَﻪُ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ : ‏« ﻓِﻴﻢَ ﺃُﻃَﻬِّﺮُﻙَ؟ ‏» ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﻣِﻦ ﺍﻟﺰِّﻧَﻰ . ﻓَﺴَﺄَﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ‏« ﺃَﺑِﻪِ ﺟُﻨُﻮﻥٌ؟ ‏» ﻓَﺄُﺧْﺒِﺮَ ﺃَﻧَّﻪُ ﻟَﻴْﺲَ ﺑِﻤَﺠْﻨُﻮﻥٍ، ﻓَﻘَﺎﻝَ : ‏« ﺃَﺷَﺮِﺏَ ﺧَﻤْﺮًﺍ؟ ‏» ﻓَﻘَﺎﻡَ ﺭَﺟُﻞٌ ﻓَﺎﺳْﺘَﻨْﻜَﻬَﻪُ ﻓَﻠَﻢْ ﻳَﺠِﺪْ ﻣِﻨْﻪُ ﺭِﻳﺢَ ﺧَﻤْﺮٍ، ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ : ‏« ﺃَﺯَﻧَﻴْﺖَ؟ ‏» ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﻧَﻌَﻢْ . ﻓَﺄَﻣَﺮَ ﺑِﻪِ ﻓَﺮُﺟِﻢَ .
ﻓَﻜَﺎﻥَ ﺍﻟﻨَّﺎﺱُ ﻓِﻴﻪِ ﻓِﺮْﻗَﺘَﻴْﻦِ ﻗَﺎﺋِﻞٌ ﻳَﻘُﻮﻝُ : ﻟَﻘَﺪْ ﻫَﻠَﻚَ، ﻟَﻘَﺪْ ﺃَﺣَﺎﻃَﺖْ ﺑِﻪِ ﺧَﻄِﻴﺌَﺘُﻪُ . ﻭَﻗَﺎﺋِﻞٌ ﻳَﻘُﻮﻝُ : ﻣَﺎ ﺗَﻮْﺑَﺔٌ ﺃَﻓْﻀَﻞَ ﻣِﻦْ ﺗَﻮْﺑَﺔِ ﻣَﺎﻋِﺰٍ، ﺃَﻧَّﻪُ ﺟَﺎﺀَ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲِّ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻓَﻮَﺿَﻊَ ﻳَﺪَﻩُ ﻓِﻲ ﻳَﺪِﻩِ، ﺛُﻢَّ ﻗَﺎﻝَ : ﺍﻗْﺘُﻠْﻨِﻲ ﺑِﺎﻟْﺤِﺠَﺎﺭَﺓِ . ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﻠَﺒِﺜُﻮﺍ ﺑِﺬَﻟِﻚَ ﻳَﻮْﻣَﻴْﻦِ ﺃَﻭْ ﺛَﻼﺛَﺔً، ﺛُﻢَّ ﺟَﺎﺀَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻭَﻫُﻢْ ﺟُﻠُﻮﺱٌ ﻓَﺴَﻠَّﻢَ ﺛُﻢَّ ﺟَﻠَﺲَ ﻓَﻘَﺎﻝَ : ‏« ﺍﺳْﺘَﻐْﻔِﺮُﻭﺍ ﻟِﻤَﺎﻋِﺰِ ﺑْﻦِ ﻣَﺎﻟِﻚٍ ‏» . ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﻘَﺎﻟُﻮﺍ : ﻏَﻔَﺮَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻟِﻤَﺎﻋِﺰِ ﺑْﻦِ ﻣَﺎﻟِﻚٍ . ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ : ‏« ﻟَﻘَﺪْ ﺗَﺎﺏَ ﺗَﻮْﺑَﺔً ﻟَﻮْ ﻗُﺴِﻤَﺖْ ﺑَﻴْﻦَ ﺃُﻣَّﺔٍ ﻟَﻮَﺳِﻌَﺘْﻬُﻢْ ‏» . ﻗَﺎﻝَ : ﺛُﻢَّ ﺟَﺎﺀَﺗْﻪُ ﺍﻣْﺮَﺃَﺓٌ ﻣِﻦْ ﻏَﺎﻣِﺪٍ ﻣِﻦ ﺍﻷَﺯْﺩِ ﻓَﻘَﺎﻟَﺖْ : ﻳَﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪِ، ﻃَﻬِّﺮْﻧِﻲ . ﻓَﻘَﺎﻝَ : ‏« ﻭَﻳْﺤَﻚِ ﺍﺭْﺟِﻌِﻲ ﻓَﺎﺳْﺘَﻐْﻔِﺮِﻱ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻭَﺗُﻮﺑِﻲ ﺇِﻟَﻴْﻪِ ‏» . ﻓَﻘَﺎﻟَﺖْ : ﺃَﺭَﺍﻙَ ﺗُﺮِﻳﺪُ ﺃَﻥْ ﺗُﺮَﺩِّﺩَﻧِﻲ ﻛَﻤَﺎ ﺭَﺩَّﺩْﺕَ ﻣَﺎﻋِﺰَ ﺑْﻦَ ﻣَﺎﻟِﻚٍ . ﻗَﺎﻝَ : ‏« ﻭَﻣَﺎ ﺫَﺍﻙِ؟ ‏» ﻗَﺎﻟَﺖْ : ﺇِﻧَّﻬَﺎ ﺣُﺒْﻠَﻰ ﻣِﻦ ﺍﻟﺰِّﻧَﻰ . ﻓَﻘَﺎﻝَ : ‏« ﺁﻧْﺖِ؟ ‏» ﻗَﺎﻟَﺖْ : ﻧَﻌَﻢْ . ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻬَﺎ ﺣَﺘَّﻰ ﺗَﻀَﻌِﻲ ﻣَﺎ ﻓِﻲ ﺑَﻄْﻨِﻚِ، ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﻜَﻔَﻠَﻬَﺎ ﺭَﺟُﻞٌ ﻣِﻦ ﺍﻷَﻧْﺼَﺎﺭِ ﺣَﺘَّﻰ ﻭَﺿَﻌَﺖْ، ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﺄَﺗَﻰ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲَّ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﻗَﺪْ ﻭَﺿَﻌَﺖ ﺍﻟْﻐَﺎﻣِﺪِﻳَّﺔُ . ﻓَﻘَﺎﻝَ : ‏« ﺇِﺫًﺍ ﻻ ﻧَﺮْﺟُﻤُﻬَﺎ ﻭَﻧَﺪَﻉُ ﻭَﻟَﺪَﻫَﺎ ﺻَﻐِﻴﺮًﺍ ﻟَﻴْﺲَ ﻟَﻪُ ﻣَﻦْ ﻳُﺮْﺿِﻌُﻪُ ‏» . ﻓَﻘَﺎﻡَ ﺭَﺟُﻞٌ ﻣِﻦ ﺍﻷَﻧْﺼَﺎﺭِ ﻓَﻘَﺎﻝَ : ﺇِﻟَﻲَّ ﺭَﺿَﺎﻋُﻪُ ﻳَﺎ ﻧَﺒِﻲَّ ﺍﻟﻠَّﻪِ . ﻗَﺎﻝَ : ﻓَﺮَﺟَﻤَﻬَﺎ ‏) ‏( 7 ‏) .
ﻓﻤﺎ ﺃﻋﻈﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ ! ﻭﻣﺎ ﺃﺻﺪﻕ ﺇﻳﻤﺎﻧﻬﺎ ! ﺣﻴﺚ ﺑﺬﻟﺖ ﻣﻬﺠﺘﻬﺎ ﻃﺎﻋﺔً ﻟﻠﻪ ﺭﺍﻏﺒﺔ ﻭﺭﺍﻫﺒﺔ .
ﻣﻦ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺋﺮ ﺍﻟﺬﻧﻮﺏ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺘﻮﺑﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻟﻴﺴﺘﺮ ﻧﻔﺴﻪ، ﻭﻻ ﻳﻄﻠﺐ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺤﺪ ﻋﻠﻴﻪ؛ ﻓﺎﻟﺘﻮﺑﺔ ﺍﻟﺼﺎﺩﻗﺔ ﻣﻜﻔﺮﺓ ﻟﻠﺬﻧﻮﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﻖ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ .
ﻭﺇﺫﺍ ﻭﻗﻊ ﺍﻟﻌﺎﺻﻲ ﺍﻟﺘﺎﺋﺐ ﻓﻲ ﻣﻌﺼﻴﺔ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻜﺒﺎﺋﺮ، ﻓﻴﺨﺒﺮﻩ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻭﺍﻟﺘﻮﺑﺔ ﺗﻜﻔﺮﻩ ﻭﻻ ﻳﻌﺰِّﺭﻩ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺼﻴﺘﻪ؛ ﻓﻌﻦ ﺃﻧﺲ ﺑﻦ ﻣﺎﻟﻚ - ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ - ﻗﺎﻝ : ﻛﻨﺖ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺠﺎﺀﻩ ﺭﺟﻞ ﻓﻘﺎﻝ : ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﺇﻧﻲ ﺃﺻﺒﺖ ﺣﺪًّﺍ ﻓﺄﻗﻤﻪ ﻋﻠﻲَّ . ﻗﺎﻝ : ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﻋﻨﻪ . ﻗﺎﻝ : ﻭﺣﻀﺮﺕ ﺍﻟﺼﻼﺓ، ﻓﺼﻠﻰ ﻣﻊ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﻗﻀﻰ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻗﺎﻡ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﻘﺎﻝ : ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﺇﻧﻲ ﺃﺻﺒﺖ ﺣﺪًّﺍ ﻓﺄﻗﻢ ﻓﻲَّ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﺃﻟﻴﺲ ﻗﺪ ﺻﻠﻴﺖ ﻣﻌﻨﺎ؟ ‏» ﻗﺎﻝ : ﻧﻌﻢ . ﻗﺎﻝ : ‏« ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﻏﻔﺮ ﻟﻚ ﺫﻧﺒﻚ ‏» ، ﺃﻭ ﻗﺎﻝ : ‏« ﺣﺪﻙ ‏» ‏( 8 ‏) .
ﻣﻌﺎﺷﺮ ﺍﻹﺧﻮﺓ، ﻻ ﻓﻼﺡ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻵﺧﺮﺓ ﺇﻻ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺍﻗﺘﻔﺎﺀ ﺃﺛﺮﻩ، ﻓﻠﻨﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ؛ ﻓﻔﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻼﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺭﻳﻦ } ﻗُﻞْ ﺇِﻥ ﻛُﻨﺘُﻢْ ﺗُﺤِﺒُّﻮﻥَ ﺍﻟﻠّﻪَ ﻓَﺎﺗَّﺒِﻌُﻮﻧِﻲ ﻳُﺤْﺒِﺒْﻜُﻢُ ﺍﻟﻠّﻪُ ﻭَﻳَﻐْﻔِﺮْ ﻟَﻜُﻢْ ﺫُﻧُﻮﺑَﻜُﻢْ ﻭَﺍﻟﻠّﻪُ ﻏَﻔُﻮﺭٌ ﺭَّﺣِﻴﻢٌ { ‏[ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ : 31 ‏] .
ﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻊ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ :
ﻣﻮﻗﻊ ﻗﺼﺔ ﺍﻻﺳﻼﻡ
ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻷﻟﻮﻛﺔ، ﺑﺘﺼﺮﻑ ﻳﺴﻴﺮ .
‏( 1 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ‏( 21708 ‏) ، ﻭﺭﻭﺍﺗﻪ ﺛﻘﺎﺕ .
‏( 2 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ ‏( 1594 ‏) .
‏( 3 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ ‏( 537 ‏) .
‏( 4 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ ‏( 2077 ‏) .
‏( 5 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ ‏( 2328 ‏) .
‏( 6 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ‏( 4304 ‏) ، ﻭﻣﺴﻠﻢ ‏( 1688 ‏) .
‏( 7 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﻣﺴﻠﻢ ‏( 1695 ‏) .
‏( 8 ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ‏( 6823 ‏) ، ﻭﻣﺴﻠﻢ ‏( 2764 ‏)






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ibda3arab.probb.org
AmEeR-dEsigN
عضو مبتدئ .
avatar

مشاركاتي : 112
نقاط النشاط : : 4967
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الأحد أبريل 10, 2016 4:48 am

ﺟﺰﺍﺍﺍﺍﻙ ﺍﻝﻟﻪ ﺧﻴﺮﺍ .. ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﺮﺍﺋــﻊ ..
ﺑــﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴــﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺿـــﻮﻉ ..
ﺍﻟﻰ ﺍﻷﻣـــﺎﻡ ..
ﻻﺗﺒـﺨﻞ ﻋﻠﻴــﻨﺎ ﺑﺠـــﺪﻳــﺪﻙ ..
ﻭ ﺗﻘـﺒﻞ ﻣﺮﻭﺭﻳـ ..
ﺗﺤﻴﺎﺗﻲ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روضة الإيمان
عضو مبتدئ .
avatar

مشاركاتي : 71
نقاط النشاط : : 2435
السٌّمعَة : 10
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الثلاثاء أبريل 12, 2016 3:07 am

ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ
ﺃﻟﻒ ﺷﻜﺮ ﻟﻚَ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺍﻟﻤﻤﻴﺰ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ
ﺇﻧـﺠﺎﺯ ﺃﻛﺜﺮ ﺭﺍﺋــــــﻊ
ﻟﻜﻦ ﺃﺭﺟﻮ ﻣﻨﻚَ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪ
ﻣـﻨﺘﻈﺮﻳﻦ ﺍﺑﺪﺍﻋﺘــــــﻚ
ﺩﻣﺘـ ﻭﺩﺍﻡ ﺗﺄﻟﻘـﻚ
ﺗﺤﻴﺎﺗــﻲ








روضــــــة الإيمان





اللَهّمَ بَلْغْنا رَمَضَان


هذه الحياة ، لا خير لنا فيها - اما الآخـــرة فهي الخير كله - فكيف لنا ترك الخير والتمسك بالفاني
#إعقلها_يا_إنسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ibda3arab.probb.org
فارس الابداع
عضو مؤسس
عضو مؤسس
avatar

مشاركاتي : 361
نقاط النشاط : : 7646
السٌّمعَة : 15
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الثلاثاء أبريل 12, 2016 3:42 am

ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻜﺮ ﻟﻜـِ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ
ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻌﻄﻴﻜـِ ﺍﻟﻌﺎﻓﻴﻪ ﻳﺎﺭﺏ
ﺧﺎﻟﺺ ﻣﻮﺩﺗﻰ ﻟﻜـِ






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ibda3arab.probb.org
Mr ShIfOo
مدير تنفيذي
avatar

مشاركاتي : 115
نقاط النشاط : : 2493
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الأربعاء أبريل 13, 2016 6:17 am

ﺟﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍ ﺃﺧﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﻄﻴﺐ ..
ﺳﺪﺩ ﺍﻟﻤﻮﻟﻰ ﺧﻄﺎﻛﻢ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mr ShIfOo
مدير تنفيذي
avatar

مشاركاتي : 115
نقاط النشاط : : 2493
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الأربعاء أبريل 13, 2016 6:18 am

ﺟﺰﺍﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍ ﺃﺧﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﻄﻴﺐ ..
ﺳﺪﺩ ﺍﻟﻤﻮﻟﻰ ﺧﻄﺎﻛﻢ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس الابداع
عضو مؤسس
عضو مؤسس
avatar

مشاركاتي : 361
نقاط النشاط : : 7646
السٌّمعَة : 15
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الخميس أبريل 14, 2016 2:30 pm

ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻜﺮ ﻟﻜـِ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ
ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻌﻄﻴﻜـِ ﺍﻟﻌﺎﻓﻴﻪ ﻳﺎﺭﺏ
ﺧﺎﻟﺺ ﻣﻮﺩﺗﻰ ﻟﻜـِ






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ibda3arab.probb.org
نديم
عضو مبتدئ .
avatar

مشاركاتي : 61
نقاط النشاط : : 2413
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الجمعة أبريل 15, 2016 7:24 pm

ﺟﺰﻳﺖ ﺧﻴﺮﺍ ﻭ ﺟﻌﻠﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻤﻴﺰﺍﻥ ﺣﺴﻨﺎﺗﻚ
ﻣﺠﻬﻮﻭﻭﺩ ﺭﺍﺍﺍﺍﺋﻊ ,,,
ﺗﻘﺒﻞ ﻣﺮﻭﺭﻱ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
αττяαcτɪvє sмɪℓє
عضو جديد


مشاركاتي : 34
نقاط النشاط : : 2441
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الثلاثاء أبريل 19, 2016 7:01 pm

بارك الله فيك اخي
وجزاك الله خيراً
وجعله في
موازين
حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سمو الأميرة
مدير عام
avatar

مشاركاتي : 75
نقاط النشاط : : 2419
السٌّمعَة : 10
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الخميس أبريل 21, 2016 12:39 pm

يعطيك العافية علي الطرح الآكثر من رائع







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ســــمو الأميرة
إ د ا ر ة عـ ـــا مـــ ـة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ﺭﺳﺎﻡ ﻗﻠﻮﺏ
عضو جديد
avatar

مشاركاتي : 29
نقاط النشاط : : 2373
السٌّمعَة : 10

مُساهمةموضوع: رد: هدي النبي في التعامل مع العصاة   الأحد أبريل 24, 2016 5:42 pm

موضوع جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هدي النبي في التعامل مع العصاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابداع العرب :: الركن الإسلامي :: الرسائل الإسلامية-
انتقل الى: